التخطي إلى المحتوى

يعلم الجميع أن المقيمين المصريين في الخليج، يبذلون جهدهم في العمل ليس كغيرهم، بل لديهم طاقة مختلفة وعطاء مستمر لا كلل ولا ملل فيه، ويعلم الجيمع بأن الوافدين المصريين يتغربون من بلادهم لكسب لقمة عيش من عرق جبينهم في الحلال.

حيث يتغربون سنوات طويلة بعيدين عن الأهل والأحباب لكسب الرزق، ويعرف الوافد المصري بالخليج أنه ذو طبع جيد من حيث السلوك والمعاشرة، فمن اختلط بالمصري في أي مكان وخاصة في دولة الخليج، عرف عنه الشهامة والرجولة وحب الآخرين.

بالإضافة لأنهم يد واحدة ولا يتغنون بالعنصرية برغم كثرة عددهم، حيث يصل عدد المصريين في الكويت والسعودية نحو 6 مليون وافد، ومع هذا لانجد من المصريين من يقول نحن هنا النسبة الأكبر ونحن ونحن.

فعندما سئلت سيدة خليجية عن رأيها بالوافدين الأجانب بمختلف أشكالهم ألوانهم وأطيافهم، قالت، ” أنا أحترم العمالة والوافدين بكافة المهن ومن مختلف الجنسيات العربية والغير عربية، ولكن تبقى ميولي من حيث الإعجاب بالمقيم المصرية لشهامته ولطفه.

كما أن الوافد المصري تجده حسن المعشر ولا يخون وقلما نسمع أن مصري عقر في صاحبه أو كفيله أو المكان الذي يعمل به.المصدر : صحف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *