التخطي إلى المحتوى

وجّهت عاملة هندية اتهامات لوكيل سفرها الهندي، الذي ساعدها في العمل بالسعودية، مؤكدة أنه لم يكتف بتزويجها لعامل هندي باستخدام أوراق مزورة؛ بل ابتزها ماديًّا عندما أعلنت رغبتها في إنهاء عقدها والعودة لذويها في الهند.

يأتي هذا بينما زعم والد الخادمة المنزلية الهندية “ثمينة بيجم”، في شكوى تقدم بها للخارجية الهندية، أن كفيل ابنته السعودي يرفض إطعامها ويرسلها يوميًّا لقاعات حفلات الزفاف لتأكل منها.

واتهمت الخادمة المقيمة حاليًا في القصيم، وكيل سفرها الهندي، بتعمد تزوير أوراق سفرها، مؤكدة أنها أصيبت بدهشة كبيرة عندما علمت بأنه استخرج أوراقا ادّعى خلالها أنها متزوجة من عامل هندي آخر اسمه محمد عبدالمنعم، بحسب ما نشره موقع “تايمز أو إنديا”، السبت (16 ديسمبر 2017).

وقال والد “ثمينة بيجم”، إن ابنته انتقلت إلى السعودية في يوليو 2016، بعدما حصلت على عقد للعمل في المملكة كخادمة منزلية، مؤكدًا أن ابنته اتفقت مع وكيل السفر على أن يكون عقدها لمدة عام واحد، وأنها ستحصل على راتب شهري قدره 1000 ريال.

وأشار والد ثمينة إلى أن ابنته اكتشفت التزوير الذي حدث في أوراقها، عندما قام كفيلها السعودي بسؤالها عن المكان الذي يقيم فيه زوجها بالمملكة، إذ إن الأوراق الرسمية الخاصة بثمينة تشير إلى أنها سافرت للمملكة بصحبة زوجها المزعوم محمد عبدالمنعم” الذي قدم أيضًا للعمل في المملكة.

وأوضح والد ثمينة أن وكيل السفر الهندي تعمد عدم الاستجابة للطلبات المتكررة التي تقدمت بها ابنته بأنها تريد إنهاء عملها في السعودية والعودة لذويها في الهند، موضحًا أنه أصيب بالدهشة عندما علم أن زوج ابنته المزعوم تمكّن من إنهاء عمله في المملكة والعودة للهند بعد ثلاثة أشهر من سفره إثر إصابته بأزمة قلبية.

وقال الأب إنه رغم الحالة الصحية المتدهورة التي كان يعاني منها زوج ابنته المزعوم محمد عبدالمنعم، إلا أن وكيل السفر لم يقم بإعادته إلا بعد قيام عائلته بدفع مبلغ 50 ألف روبية هندية.

وأرسل والد الخادمة الهندية خطاب استغاثه لوزارة الخارجية الهندية؛ حيث شرح تفاصيل سفر ابنته للسعودية، والتزوير الذي حدث في أوراقها، زاعمًا أن كفيل ابنته يرفض إطعامها ويرسلها يوميًّا لقاعات حفلات الزفاف لتأكل منها.المصدر : صحف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *